شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
Admin
المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 21/05/2018
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://adhaoura.yoo7.com

ركن نفحات رمضانية (من هدي القرآن والسنة)

في 2018-05-21, 06:02
سلسلة {وَقفَة مع آية} الرابع من رمضان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله الذي أنزل إلينا كتابه العظيم رحمة وذكرى وهدى وبشرى، فأنار به السبيل، وأقام به الحجة،
وفرق به بين الحق والباطل، ورفع به من شاء من عباده، وفضلهم على كثير ممن خلق تفضيلا
والصلاة والسلام على إمام المتقين وأسوة المؤمنين، نبينا الأمين، الذي بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح للأمة، وجاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين
أما بعد: فإن علم التفسير من أشرف العلوم وأجلها، وأعظمها بركة، وأوسعها معرفة، وحاجة الأمة إليه ماسة،
وقد شرف الله أهل التفسير ورفع مكانهم وجعلهم مرجعاً لعباده في فهم كلامه ومعرفة مراده وكفى بذلك فضلاً وشرفاً
ولهذا نطرح اليوم بإذن الله تعالى العدد الرابع من سلسلة

فكرة هذه السلسلة تتمثل في طرح كل يوم من أيام الشهر الفضيل آية من آيات القرآن الكريم
مضافا إليها تفسيرا وشرحًا مبسطا يساعدنا في فهم هذه الآية الكريمة
سلسلتنا هذه ستقطف لكم كل يومٍ آية كريمة نستضيء بنورها ونفسر حروفها معا
ونتمنى أن نستفيد منها جميعا



اليوم الرابع من رمضان اخترنا لكم سورة السجدة
واقتبسنا لكم منها الآية الكريمة (14) لنقرأ حروفها معا
بعد بسم الله الرحمان الرحيم
{فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَٰذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ ۖ وَذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (14) }

[تفسير الآية الكريمة]

( فذوقوا بما نسيتم لقاء يومكم هذا ) أي : يقال لأهل النار على سبيل التقريع والتوبيخ : ذوقوا [ هذا ] العذاب بسبب تكذيبكم به ، واستبعادكم وقوعه ، وتناسيكم له; إذ عاملتموه معاملة من هو ناس له ، ( إنا نسيناكم ) أي : [ إنا ] سنعاملكم معاملة الناسي; لأنه تعالى لا ينسى شيئا ولا يضل عنه شيء ، بل من باب المقابلة ، كما قال تعالى : ( اليوم ننساكم كما نسيتم لقاء يومكم هذا ) [ الجاثية : 34 ] .
وقوله : ( وذوقوا عذاب الخلد بما كنتم تعملون ) أي : بسبب كفركم وتكذيبكم ، كما قال في الآية الأخرى : ( لا يذوقون فيها بردا ولا شرابا إلا حميما وغساقا جزاء وفاقا إنهم كانوا لا يرجون حسابا وكذبوا بآياتنا كذابا وكل شيء أحصيناه كتابا فذوقوا فلن نزيدكم إلا عذابا ) [ النبأ : 24 - 30 ] .

اللهُم أعتق رقابنا من النار وادخلنا الجنة مع الأبرار إنك أنت العفو الغفار

أتمنى أن تنال الفكرة استحسانكم وأن يجعلها الله في ميزان حسناتنا وحسناتكم
ومن يريد أن يضيف تفسيرًا آخر في الردود فلا بأس بذلك
فهدفنا هو تبادل المنفعة
نلتقي غدا بحول الله مع سورة أخرى وآية أخرى
تقبّل الله منا ومنكم الصيام والقيام وصالح الأعمال
في أمان الله وحفظه
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى